المؤرخ جيلس مانسرون يرى أنه على فرنسا أن تذهب إلى أبعد من الاعتراف بالجرائم الاستعمارية التي ارتكبت في الجزائر

المؤرخ جيلس مانسرون يرى أنه على فرنسا أن تذهب إلى أبعد من الاعتراف بالجرائم الاستعمارية التي ارتكبت في الجزائر
المؤرخ جيلس مانسرون
كتب: آخر تحديث:

يجب على فرنسا أن تذهب إلى “ابعد” في الاعتراف بالجرائم الاستعمارية المرتكبة في الجزائر, حسبما أكده الثلاثاء بباريس المؤرخ جيلس مانسرون, معتبرا أنها “شرط ضروري” لعلاقات هادئة بين فرنسا و الجزائر.
و في حديث لوأج أكد قائلا “على فرنسا الذهاب إلى ابعد في الاعتراف بالجرائم التي ميزت فترتها الاستعمارية. يجب القيام بالتفاتات قوية من طرف السلطات العليا للبلد”, مشيرا إلى انه شرط ضروري ليس فقط لإقامة علاقات هادئة بين فرنسا و الجزائر بل أيضا لإحداث تراجع فعال للعنصرية في وسط المجتمع الفرنسي”.
و اعتبر هذا المؤرخ المختص في الاستعمار الفرنسي أن الاحتكار الاستعماري “يولد أشكال تمييز و لا مساواة و جرائم”, مشيرا إلى أن “بعض هذه الجرائم مثل مجازر 8 مايو 1945 في شرق الجزائر يمكن بالتأكيد وصفها بجرائم ضد الإنسانية”.
و ذكر في هذا السياق بن فرنسا أكدت من قبل على مبدأ المساواة بين البشر, و “لكنه لم يطبق”, مشيرا إلى أنها طورت خطاب تبرير متناقض مع الحقيقة”. و اعتبر جيلس مانسرون من جهة أخرى أن وجود جماجم لمقاومين جزائريين بالمتحف الوطني للتاريخ الطبيعي لباريس هو “دليل على البربرية الاستعمارية”, مذكرا أن المسالة قد تم التطرق إليها سنة 2011 من طرف باحث جزائري في الآثار طالب باسترجاع هذه الرفات إلى الجزائر.
و “من بين الجماجم الموجودة في المتحف الباريسي هناك جمجمة الشيخ بوزيان رئيس ثورة الزعاطشة سنة 1849 التي قمعها الاستعمار بعنف شديد. و جمجمة ابنه الذي كان يبلغ 15 سنة و رفيقة في الكفاح سي موسى الدرقاوي اللذين قتلوا بالرصاص بنفس المكان و تم قطع رؤوسهم”.
و قال المؤرخ أن هناك جماجم لمقاومين آخرين مثل الهاشيمي و الحمادي و شريف بوبغلة المقاوم الرئيسي لمنطقة القبائل و الجزائر بأسرها بين 1851 و 1854 بعد هزيمة عبد القادر و مختار التيتراوي و ابنه و شريف بوقديدة الذي قتل بولاية تبسة”, معتبرا أن استرجاع هذه البقايا سيكون التفاتة حميدة من قبل فرنسا و ستكون بمثابة إشادة بهؤلاء المكافحين الجزائريين لإخراجهم من النسيان.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *