فرنسا ترى أن عملية السلام في شمال مالي “في الطريق الصحيح”

فرنسا ترى أن عملية السلام في شمال مالي “في الطريق الصحيح”
إتفاق الجزائر
كتب: آخر تحديث:

يظهر من مدح الدولة الفرنسية لاتفاق السلام الذي أبرم بالجزائر أنها لاقت خيبة أملفي تدخلها العسكري بالساحل الإفريقي. فبعد العديد من العمليات الارهابية التي هزت مناطق أزواد عاد الجميع إلى اتفاق الجزائر الذي يعالج الأمور بدقة و بالعدالة اللازمة.

في هذا السياق اعتبر وزير الدفاع الفرنسى جان إيف لودريان، الجمعة الماضي، أن عملية السلام فى شمال مالى فى المسار الصحيح، بعد البدء بتسيير دوريات مشتركة بين الجنود الماليين والمتمردين السابقين.

وقال لودريان بعد لقاء مع الرئيس المالى ابراهيم أبوبكر كيتا فى باماكو أعتقد أننا فى المسار الصحيح، وبعد إرجاء تنفيد اتفاق السلام الموقع عام 2015 عدة مرات، تشكلت فى غاو، كبرى مدن شمال البلاد، أولى الدوريات المشتركة المؤلفة من جنود ماليين ومقاتلين من مجموعات مؤيدة للحكومة وعناصر من حركة التمرد السابقة التى يهيمن عليها الطوارق، تمهيدا لإعادة بناء جيش مالى موحد.

فى المقابل، أرجئ مجددا بدء تسلم السلطات الانتقالية مهامها فى كيدال، معقل حركة التمرد السابقة، بسبب اعتراضات على تعيينات فى الحكومة.

رغم ذلك قال لودريان أعتقد أننى أرى مؤشرات تطور إيجابيةمع تعيين رؤساء السلطات الانتقالية فى خمس مناطق من الشمال، وكان الوزير أبدى فى نهاية 2016 استياءه حيال البطء فى تطبيق عملية السلام ودعا الرئيس المالى إلى القيام بـالمبادرات الضروريةلتسريع الآلية، ما أثار توترا بين البلدين.

محمد أ.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *